1984


dsc_1377

إننا نبدد فكره ونجعله ‏واحدًا منا قبل أن نقتله, إننا نجري للدماغ غسيلا شاملاً قبل أن ‏نعصف به, نحن نختلف عن طغاة الماضي الذين يقولون: ‏ يجب ‏أن لا تفعل ذلك وعن الاستبداديين الذين يقولون: ‏يجب أن تفعل ‏ذلك نحن نقول: كن..‏

كتبت الرواية بعد نهاية الحرب العالمية الثانية 1948 تخيل فيها جورج أورويل العالم بعد مرور ثلاثين سنة تحت حكم واستبداد الحزب الشمولي بقيادة “الأخ الأكبر” الذي صار بمنزلة الإله المخلص المحبوب والكائن الأسطوري الذي تنسب إليه كل الإنجازات والمعجزات بأختصار الشخصية المعبودة

تصور الرواية كيف يمكن للديكتاتورية مسخ الإنسان ونزع تفرده وتميزه بجعله يعيش في خوف دائم من شرطة الفكر ومن شاشة الرصد فـ “عيون الأخ الأكبر دائماً تراقبك” وبغسيل دماغه وبالتلقين الممنهج الذي يصل به إلى العبودية من غير أن يدرك وربما ليس بعدم الأدراك بل بالأيمان بأن عبادة الأخ الأكبر هي الطريق الصحيح والأوحد

إقرأ المزيد «

Inaka Isha


فيلم قصير 21 دقيقة مصنف كــ دراما تاريخي نفسي صدر عام 2007
الفيلم مقتبس من قصة قصيرة للأديب الألماني فرانز كافكا بعنوان طبيب ريفي
في البدء الطبيب يبحث عن عربة خيول تقله لتلبية طلب مستعجل لمعالجة  فتى مريض في قرية بعيدة عن منزله.. خادمته روزا ذهبت لطلب العون من أهل القرية.. غير أنها عادت خائبة..

 

Collage_Fotor١

إقرأ المزيد «

بو تشان


16678350

“أن كان الصدق والبساطة يجعلان المرء عرضة للاستهزاء، فهذا يعني أنه لم يعد هناك أمل في هذا العالم”

بوتشان الفتى ذو الروح المتمردة والمشاغبة تقوده الحياة بعد أن يكبر إلى أن يصبح معلم في الريف بعيداً عن مدينته طوكيو، حيث يواجه ظروفاً صعبة وأناس بطبائع مختلفة وأحياناً منفرة.

بوتشان بروحه الصادقة والمتمردة ومبادئة السامية وصوته المرتفع يجعلك تدرك سر شهرة الرواية بالرغم من بساطتها، لم يكن شخصاً مثالياً لكنه كان صوت للكثيرين وربما (شفى غليلهم) وأخرج شيء مما في نفوسهم، فجميعنا نواجه هذا النوع من الشخصيات التي واجهها بوتشان في المدرسة أو العمل أو المجتمع بشكل عام.

الرواية لا تملك أسلوباً قوياً أو لغة مبهرة.. بسيطة وطريفة وساخرة، ما يميزها بطلها الشخص العادي والذي يشبهنا والذي يجعلنا نعيش داخل النص.

تعد من الروايات اليابانية الأكثر شهرة، ومقررة في المدارس.. وقيل أنها من تجربة الكاتب.

يعبها بالنسبة لي نهايتها المباغتة والمفتوحة.

bocchan_main_zpsqumfmmvu

بعد الرواية شاهدت الفيلم التلفزيوني المقتبس منها.. الفيلم غيّب طفولة بوتشان وعائلته وأعتقد أنه ليس بالأمر المهم فلم تكن طفولته مؤثرة في أحداث الرواية عدا علاقته بالخادمة كيو.. الفيلم بدأ بأختياره معلم ثم رحلته إلى الريف

Botchan, although you have a good temper, there’s one thing that I’m worried about; Botchan. when you let your anger raise the words won’t come out easily. by all means, you shouldn’t just hit people“.

أعتقد أنهم أجادوا في أختيار الممثلين.. ربما حتى في صورتهم العامة بعيداً عن التمثيل شخصياتهم تملك صورة عامة وأنطباعاً يشبه شخصيات الرواية.. خصوصاً بطل الرواية.. والعليق والقميص الأحمر

466772_original

بشكل عام الفيلم جيد لكن ربما يتسرب منه الملل كما يحدث في الرواية

زهرة الثلج والمروحة السرية


DSC_0979

رواية تأخذنا إلى العالم الداخلي لنساء الصين القديمة.. عن الثقافة العادات والتقاليد.

عن الصداقة ولغة (النو شو 女書) اللغة السرية التي اخترعتها النساء للتخلص قليلاً من هيمنة الرجل الذي حرمها تعلم اللغة التي كانت حصراً على بني جنسه فاخترعت لغتها الرقيقة والرفعية الخاصة بها وورثتها لبناتها وحفيداتها فعبرنا بها عن أنفسهن وكتبنها على المراوح وطرزنها على الملابس وتناقلنا بواسطتها أخبارهن لصديقاتهن بعدين عن الرجال.

1287185068515735189

*عينة.. النو شو في الأعلى وما يماثلها من الأحرف الصينية التقليدية في الأسفل

عن الأقدام الصغيرة وعن المعاناة للوصول إلى الجمال عن طريق ربطها في سن صغيرة لتحجيمها ولتتخذ شكلاً معيناً تدعى بأقدام اللوتس التي لا تزيد عن 10سم كحد أقصى بحسب منظور الجمال في ذلك الوقت، وعن ما يتبع الربط من الآم وشبه إعاقة ربما تصل بإحداهن إلى الموت نتيجة تفاقم الكسور والإلتهابات، وعن مرحلة الأستشفاء اللي تمتد لسنوات تصبح حينها الفتاة حبيسة المنزل تودع العالم الخارجي وتتعلم خلال هذه الفترة فنون التطريز والأعمال المنزلية وتتهيأ لتدخل عالم النساء.إقرأ المزيد «